ملخصات العدد الخامس عشر 2015

السرد الشعبي في التراث العربي التشكل والأنواع

منصور بويش

يضرب ظهور السرد بجذوره في أعماق التاريخ الإنساني عامة، وفي التراث العربي على وجه الخصوص، فقد تشكل في الكيان الثقافي العربي نتيجة لمعطيات مختلفة (ثقافية وتاريخية) ساهمت فيها الذهنية العربية القديمة وروح الجماعة وهاجس الانتماء القومي للقبيلة والمعتقدات الدينية الوثنية (قبل الإسلام). فتشكل ما يعرف بالسرد الشعبي أو الأدب الشعبي الحكائي، محاولا أن يشق طريقه ويستمر في ثقافة اتسمت بطابعها الشفوي. فظهرت تلك الأنواع السردية الكبرى: الأسطورة والسيرة الشعبية والحكاية الشعبية والحكاية الخرافية (على لسان الحيوان)، بحيث تتداخل هذه الأنواع في بعض الخصائص وتختلف في بعضها الآخر. والهدف من هذه القراءة هو العودة إلى بدايات السرد في التراث الشعبي العربي لاستنطاق مكنوناته ورصد تشكلاته الأولى، ومن ثم التعريف بالأنواع السردية التي انبجست من هذا التشكل، وخصوصيتها في التراث العربي.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 15 / 2015

أضواء على مراكز المخطوطات في الجنوب الجزائري الواقع والآفاق

د. صالح بوسليم

ويتوزع الرصيد الوثائقي للتراث المخطوط بالجنوب الجزائري ما بين الخزائن العامة أو الخاصة، ونذكر منها على سبيل المثال: خزائن الجنوب الغربي للجزائر بمنطقة الساورة ومنطقة توات، كنموذج. وهناك بعض الخزائن التابعة للزوايا المنتشرة عبر الحواضر العلمية في الصحراء الجزائرية، إضافة إلى مكتبات خاصة، هي ملك لأفراد أو عائلات. إن الهدف الأساس، الذي ترمي إليه هذه المداخلة، هو محاولة اكتشاف الكنوز المغمورة أو التعريف بمحتويات الخزائن في بعض الحواضر العلمية بصحراء الجزائر، وذلك ليسهل تعامل الباحثين والدارسين حولها مستقبلا. وجدير بالذكر، أن التأريخ للخزائن العلمية، هو تأريخ للفكر الإنساني في مسيره ومصيره، ذلك أن خزائن الكتب، كانت وما تزال وستظل معقلا لهذا الفكر تحافظ عليه وتقدمه من جيل إلى جيل على مر العصور.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 15 / 2015

منهج الشيخ أطفيش في كتابه الكافي في التصريف

د. عبد القادر شارف

يعد علم الصرف من العلوم الأساسية التي قامت في خدمة اللغة العربية، وهو يحتل المنزلة الأولى من حيث الأهمية في الدرس اللغوي القديم والمعاصر، وقد سماه بعض العلماء علم التصريف، وهو علم تعرف به كيفية صياغة أبنية الكلام واشتقاقه، ولا ضير في أن شيخنا محمد بن يوسف أطفيش قطب المغرب الإسلامي في العصور الحديثة أولاه عناية وأهمية خلال مسيرته العلمية، وذلك من خلال كتابه (الكافي في التصريف)، وسنحاول في هذا الإطار التحدث عن نوع المادة التي ضمها هذا الكتاب من حيث الجمع بين النحو والصرف أو استقلال أحدهما عن الآخر، ومن حيث موقع الصرف فيه، كما سنتعرض إلى المباحث الصرفية أسلوباً لعرضه مع المقارنة واستخلاص الأصول التي منها انطلق النحاة والصرفيون لتأليف كتبهم، ثم نخلص إلى إبراز النتائج.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 15 / 2015

اللغة في الخطاب الصوفي من غموض المعنى إلى تعددية التأويل

منى جميات

يثير الخطاب الصوفي جملة من التساؤلات والإشكالية الفكرية العميقة، عمق طرحه ورغبته في التصادم مع الباطن والوجود. وإذا كان الخطاب الصوفي قد واجه بعض التناقضات والتباينات لكونه منهجا فكريا ينبني على معتقدات دينية قد تبدو مغايرة أو مناقضة للغير، فإن حديثنا في هذه المقال لا يشمل الخطاب الصوفي بوصفه خطابا دينيا، بل بوصفه خطابا إبداعيا يؤكد علاقته بالأدب. لذلك ارتأينا أن تكون قراءتنا لهذا الخطاب الأدبي تعتمد على قراءة إشكالية اللغة فيه. ولعل رغبتنا في البحث في هذا الموضوع بالذات نابعة من كون أن الخطاب الصوفي أكثر ما يثيره من جدل هو قائم حول اللغة التي تمتاز بخصوصية منفردة، فهي بقدر ما تملكه من طاقات تعبيرية بلاغية وفنية تخولها لأن تحمل سمة الجمالية أو الشعرية، بقدر ما تكون صعبة المنال، ومستعصية على الفهم، وتستغلق أمام القارئ العادي الذي يعتقد سهولتها ويحاول إن يلج إلى معالمها ويفك رموزها وطلاسمها.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 15 / 2015

أسلوب الاستغراق والشمول مغني اللبيب نموذجاً

د. سميرة حيدا

تعد اللغة العربية من أغنى اللغات تنوعا وتشعبا في الأساليب والمفردات، فهي لغة شريفة كرمها الله تعالى بأن أنزل هذا القرآن العظيم بها، فكان هذا الإنزال خير حافظ لها من تقادم العصور ومر الدهور اللذين أبليا جُل اللغات وغيراها. وقد هيأ الله لها منذ القديم رجالا مخلصين يبذلون الغالي والنفيس من أجل خدمتها، فلم تخل حقبة مرت بها اللغة من علماء أفذاذ يدرسون اللغة ويقفون على مواطن إعجازها وخصائصها وفضلها، فأناروا بأعمالهم اللغوية المختلفة دروب الباحثين وطلاب العلم، والباحثين عنه في موارده الحقيقية، بما قدموه من زاد فكري لهم. فأثروا بذلك المكتبة العربية بمصنفات ثرة نزرة ترفد أجيالاً وأجيالا، وتلهمهم تراثنا اللغوي والأدبي. ومن جملة مؤلفاتهم: كتب الأدوات النحوية ومعانيها، فقد صرف علماء العربية همهم إلى تحصيل الأدوات النحوية، ومعرفة جملتها وتفصيلها، والوقوف على معانيها المتشعبة والمتنوعة، لكثرة دورانها في الكلام، ولأهمية ما تفيده من معان لا يستغني عنها الإنسان العربي.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 15 / 2015

المخطوط العلمي في أقصى الجنوب الجزائري شرح الأحاديث المقرية نموذجاً

د. رمضان حينوني

يحاول هذا المقال الكشف عن الثروة العلمية الكامنة في المخطوط العلمي بمنطقة تمنراست وضواحيها، هذه الكتب التي يحتفظ بها الأهالي في بيوتهم، معترفين بقيمتها التاريخية ولكنهم يجهلون في الغالب قيمتها العلمية. ولقد تضمن المقال عرضا لهذه الخزائن التي تحتوي المخطوط، وعددها في كل خزانة، كما حوى تصنيفا لهذه المخطوطات بحسب مجالاتها، وموضوعاتها، وركزت على الطابع الديني الذي ميزها لأسباب موضوعية تتعلق بارتباط المنطقة في القرون السابقة بالتأليف والتعليم الدينيين، كما وقفت عند أهمية الحواضر العلمية التي استفادت منها المنطقة، خاصة حاضرة توات في الشمال وحاضرة تمبكتو وجنى في الصحراء الكبرى جنوبا. أما النموذج فقد تطرق إلى واحد من المؤلفات الكبرى في مجال الحديث النبوي الشريف، ويتعلق الأمر بكتاب (السنن المبين من كلام سيد المرسلين) أو شرح الأحاديث المقرية للشيخ محمد بن عمر المعروف بباي الكنتي.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 15 / 2015

أيام العرب في الجاهلية بانوراما شعورية مرعبة

أمال كبير

ظل الشعر الجاهلي يمثل نوعا من أنواع الحركة الدقيقة التي كان الشاعر الجاهلي يوظفها في شعره لرصد واقعه إما عن طريق الوصف التقريري أو عن طريق الخيال المبدع. وكانت محاولته تلك تعكس صراعه مع بيئته الطبيعية الصحراوية، وصراعه مع أخيه الإنسان. لذلك انساق وراء قوى الدمار والخراب لامتلاك الحياة. ومن خلال الشعر حاول الجاهلي تقمص الأفعال على مستوى الكلمة بدافع من الانفعال المثير للرغبة في البناء، وإعادة التوازن لعناصر الحياة التي قد تعمل النواميس الكونية المختلفة على الإخلال بتوازنها. وهو ما يجعل القصيدة الشعرية تمثل الوجود المستقل عن الذات الإنسانية الواعية لما تكنه من حقائق تخرج إلى الوجود بالفعل من اللاوعي الإنساني الذي يختزن مجموعة من الرؤى القابلة للصياغة، وإعادة التناسق والانسجام، والتي يمكنها التجلي من خلال العمل الإبداعي، لتمثل "أيام العرب" رصيدا ثقافيا وإنسانيا ضخما، حملت جذور التراث الشعري الجاهلي في جميع مراحله، وكونت صورة حقيقية عن الواقع الجاهلي.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 15 / 2015

الضوابط العلمية الحديثة لتحقيق المخطوط العربي

التجاني مياطة

تتطلب عملية تحقيق المخطوط جملة من العمليات التي تستهدف معالجة جزئيات ضبط النص وتحقيقه بما يتوافق مع المراحل العلمية لتوخي الصحة والدقة في الحصول على المعرفة التاريخية الصحيحة، ولن تتأتى إلا بانتهاج ضوابط علمية تتعلق بالباحث والمخطوط المعني بالدراسة. يحتاج التحقيق إلى أمور علمية عديدة بعضها يتعلق بالمحقق ذاته وبعضها يتعلق بالمخطوط وأسلوب التحقيق، ومن الصفات التي يجب أن تتوفر في المحقق الالتزام والرغبة بتحقيق المخطوط الذي ينوي القيام بتحقيقه، لأن عدم الرغبة وعدم الاقتناع لن يؤديا إلى تحقيق دقيق ثم إن الالتزام الحضاري بالتراث الثقافي هو من العوامل الهامة في التحقيق لأن هدف التحقيق لا يكمن فقط في نشر المخطوطات، وإنما يهدف أيضاً لإحياء هذا التراث ونشره والاستفادة من علومه ودرجاته.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 15 / 2015

التراث العربي المخطوط الضائع سلوك العلماء نموذجاً

د. أشرف صالح محمد سيد

كان المسلمون أصحاب تراث معرفي ضخم نتيجة لانتشار حركة التأليف والترجمة التي ملأت أرجاء الدولة الإسلامية، إلا أن نسبة ما وصلنا من ذلك الرصيد هو نسبة ضئيلة للغاية، حيث هلك الباقي بسبب تعرض العالم العربي والإسلامي إلى الحروب والغزوات والفتن الداخلية والخارجية. غير أن هذه النكبات لم تكن هي العامل الوحيد، إذ ساهمت بعض العوامل الأخرى في اندثار جانب كبير من تراثنا العربي والإسلامي والتي كان من أهمها سلوك العلماء أنفسهم. فقد تخلص العلماء من كتبهم وأتلفوها بوسائل عدة: كحرقها عمدًا مع سبق الإصرار، أو غسلها بالماء، أو دفنها في باطن الأرض، أو تطييرها في الهواء، أو تمزيقها ورميها في الهواء، أو تركها في الصحراء، أو إلقائها في الأنهار والآبار أو البحار، أو إعدامها والتخلص منها بطريقة أو بأخرى، وهذا ما سوف تتناوله هذه الدراسة.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 15 / 2015

تزحلقات اللغة في كتابات إيزابيل إبرهاردت

نادية رابح سيسطة

اخترت لهذا المقال الكاتبة الروسية إيزابيل إبرهاردت التي توسلت الفرنسية في حديثها عن الجزائر، ولكن اللغة العربية أظهرت مقاومتها وفرضت لنفسها مكانا جنب الآخر باعثة في كثير من الأحيان خيوط الهوية العربية الإسلامية. هل يمكن اعتبار الكاتبة قد زحلقت منظور الآخر للأنا عندما قبلت بالمزج اللغوي، وكانت قد أسست لمنظور جديد في العلاقات الإنسانية التي أخطأ التاريخ في جعلها صنمية عندما جعل الغرب رمزا للقوة والتقدم، ورسم على جبين الشرق شامات التبعية.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 15 / 2015

الأشكال المسرحية في التراث العربي بين الطقس والقص

حميدة سليوة

يتحدث المقال عن الأشكال المسرحية في التراث العربي ومدى اقترابها من الفن المسرحي، فكل شكل أدبي يملك جذورا تمتد عبر التاريخ وتغوص في أعماق النفس الإنسانية، وهذه هي حال المسرح كجنس من هذه الأجناس. فقد كانت بدايته تراثية طقسية بل أسطورية تلك الطقوس التي وجدت عند كل شعب بما في ذلك الشعب اليوناني الذي ولد المسرح على أرضه، والشعب العربي الذي يزخر بالأشكال التمثيلية الشبيهة بالمسرح. فما هي الأشكال المسرحية التي عرفها التراث العربي؟ وما هي القيمة الدرامية التي تملكها؟ وما مدى اقترابها من الفن المسرحي؟ تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على الأشكال المسرحية في التراث العربي. والنظر في القيمة المسرحية التي حوتها ومدى اقترابها من فن التمثيل. والتعرف على خصائص الأشكال المسرحية العربية؛ سماتها المشتركة والاختلافات التي تميزها. والبحث في مدى مواكبة الأشكال الشبيهة بالمسرح في التراث العربي لظروف العصر ومتغيرات المجتمع في كل فترة من تاريخ وجودها.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 15 / 2015

الهجرة الأندلسية إلى المغرب الأوسط السياق التاريخي والمجال الجغرافي

فؤاد طوهارة

شهد المغرب الأوسط خلال العصر الوسيط وافدًا جديدًا ساهم بقدر كبير في إثراء البنية الاجتماعية والتأثير بشكل واضح في شؤون الحياة والسياسة، بحكم الانفتاح الذي أبداه سلاطين الدولة الزيانية في مجتمع لا يؤمن بالعصبية والتميز ولا يحتكم لعادات وتقاليد ملوكية، يتعلق الأمر بالأندلسيين، كقوة اجتماعية مسيطرة مرابطية كانت أم موحدية. وبصرف النظر عن الأصول الأولى لهذه الجماعة عربية كانت أم بربرية أم من السكان الأصليين الذين أسلموا فاندمج أحفادهم في المسلمين، أم العبيد الذين أعتقوا فغدوا جزءًا من مجتمع أسيادهم الأولين بالولاء، فقد تواجدوا في المغرب الأوسط منذ القرن الثاني الهجري، وازدادوا كثافة في مجتمع المغرب الأوسط مع نهاية القرن الثامن وطيلة القرن التاسع للهجرة، خاصة بعد حروب الاسترداد التي استهدفت معاقل المسلمين. لقد كان هؤلاء الوافدون من أهل الأندلس أصحاب مال وصنائع وثقافة، تفوقوا على سواهم في العلوم بصفة عامة وفي الفنون والآداب بصفة خاصة، ونالوا مكانة متميزة في الوسط الاجتماعي.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 15 / 2015

تحميل العدد الخامس عشر ▼ RAR