ملخصات العدد الخامس 2006

الترجمة في العصور والوسطى

د. محمد عباسة

تتناول هذه الدراسة حركة الترجمة التي ظهرت في أوربا في القرون الوسطى على يد علماء النصارى واليهود والمسلمين، إذ ترجموا أغلب المعارف العربية الإسلامية من فلسفة وعلوم وآداب وتاريخ إلى اللغات الأوربية. أما أهداف الترجمة ومقاصدها فكانت تختلف باختلاف طبقات المجتمع الأوربي ونواياها. وقد خلص البحث إلى أن حركة الترجمة في أوربا قد ازدهرت في كل من شمال إسبانيا وجنوب فرنسا وإيطاليا وجزيرة صقلية، بين القرنين الحادي عشر والثالث عشر للميلاد، في الوقت الذي كان يهاجر فيه العلماء والفلاسفة المسلمون من الأندلس إلى بلاد النصارى، فرارا من المرابطين والموحدين. وكان من نتائج هذه الترجمة أثرها البالغ على النهضة الأوربية.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 05 / 2006

اللغة العربية الواقع والتحديات

د. عبد الحليم بن عيسى

تعد اللغة من أهم قضايا القرن، وقد شكّلت محور اهتمام شعوب العالم ككل؛ سواء أكانت تلك الشعوب متقدّمة حيث يسعى كل منها إلى نشر لغته باعتبارها الحاملة للتقنيات المتطورة، أم متخلفة لكن أمرها يكون أكثر تعقيدا من الأول؛ إذ تنوّع أعراضها وتختلف. وإذا كان للغة العربية ماض لغوي ضخم وراق أكسبته من تجربتها الحضارية المتنوعة المشارب على مدى القرون من الزمن، فجعلها قادرة على العطاء والاستيعاب لمختلف الأفكار والمعارف، فإنّها قد أضحت في رحاب العولمة الثقافية في وضع أمني غير سليم، حتى عُدَّت لدى البعض الحجة السلبية في التقدّم واحتواء إفرازات الحضارة الإنسانية. وفي إطار هذا الواقع باتت أمام تحديات تستدعي مراعاتها قصد المحافظة على الهوية الوطنية من جهة، واستحياء الثقافة العربية الإبداعية التي تأسست عليها العقلية العربية من جهة أخرى.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 05 / 2006

اللغة العربية وإثبات الذات في عصر العولمة اللغوية

نجاة بوزيد

سنحاول في هذه المداخلة أن نثير بعض الإشكالات التي صنعتها الأوضاع الراهنة المفروضة على العالم عموما، واللغة العربية خاصة، وأن نبحث عن مقاربات لها، بعد سيطرة اللغات الأجنبية القوية على الفكر العربي، وسعى العديد من خادميها (العربية) لوضعها في مكانها اللائق بها، باعتبارها إحدى اللغات السامية وأرقاها مبنا ومعنا واشتقاقا وتركيبا، حرصا على إيجاد السبل الكفيلة لتكييفها مع مستجدات الأبحاث العلمية في مجال العلوم وتقنيات الاتصال والمعلوماتية، والارتقاء بها إلى العالمية. فهل تستطيع الترجمة مثلا من وإلى اللغة العربية أن تعرف العالم بنتاج الفكر العربي العالمي من أدب وعلم وفن، وتعزز الحوار بين الحضارات والتطلع إلى مثاقفة متساوية الكفتين. وهل يمكن للتعريب والاشتغال على المصطلح من استثمار الثروة اللغوية لدينا، واستغلال العربية بعد كشف أسرارها وخباياها ومواطن الإبداع فيها.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 05 / 2006

المستوى اللغوي في لهجة الغرب الجزائري

فاطمة داود

إن اللغة كائن حي يتطور بتطور المجتمع، وينمو بنمو الأفكار وتنوع الحاجات، ففي كل لفظة أو أسلوب تاريخ طويل أو قصير، وماض قريب أو بعيد، فقد دخل في كل لغة، في جميع البلاد العربية، عدد كبير من الكلمات الجديدة سواء مشتقة من أصول فصيحة أو مقتبسة من لغات أجنبية تبعا للظروف السياسية لكل بلد. ومن هنا جاءت مداخلتي تتناول اللهجة الجزائرية في المستوى اللغوي، وعن طريق انتقاء نماذج مختلفة من الغرب الجزائري مع الكشف عن علاقتها بالعربية الفصحى ومدى اقترابها منها، وأثر اللغات الأجنبية في هذه اللهجة التي عرفت تفسيرا عبر أطوارها التاريخية، وما حدث في حروفها وألفاظها ومفرداتها وتراكيبها من تغيير.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 05 / 2006

اللهجات التواتية وعلاقتها باللغة العربية الفصحى

أحمد جعفري

تشكل منطقة التوات (ولاية أدرار حاليا) نقطة التقاء وتجمع أساسية لعدد من القبائل والأجناس البشرية من عرب وزناته وطوارق وغير ذلك، تتمايز هذه التجمعات والقبائل فيما بينها بلهجاتها المحلية المختلفة لسان حالها الداخلي، بالإضافة إلى تمايز عاداتها وتقاليدها وغير ذلك. غير أن ما يجمع هذه الخلايا التجمعية الكبرى أكثر بكثير مما يفرقها. فبغض النظر عن عناصر الهوية الثابتة من وطن ودين وتاريخ، تأتي اللغة العربية الوطنية والرسمية للجميع لتكون لسانا موحدا ورافدا أساسيا للتأثير والتأثر. ومن هنا تأتي هذه الدراسة لتبحث في جذور بعض من هذه اللهجات في محاولة للوقوف على أصولها وخصائصها ومن ثمة الوصول إلى طبيعة العلاقة بين هذه اللهجات جميعا، وبين لغتنا العربية الوطنية والرسمية.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 05 / 2006

الترجمة والمثاقفة

جمال حضري

هذه المداخلة التي أشارك بها في الملتقى العلمي عن اللغة والغيرية الموسومة "اللغة والترجمة والغيرية أو التجاذب الثقافي في عصر العولمة"، والتي تندرج ضمن محور اللغة والترجمة، سأتناول فيها نظرية الترجمة من خلال العلاقة بالآخر، متتبعا مسار العلاقات اللغوية بين الثقافات من الجاحظ إلى شلاير ماخر وصولا إلى جورج ستاينر. ثم أصل بالنظرية إلى الفضاء الثقافي العالمي الجديد الذي له تصور خاص عن العلاقات الثقافية وهو التصور الذي تغدو في ظله الترجمة عملا غاية في الأهمية إذ تتوقف عليه أنماط التواجد في هذا الفضاء تأثرا وتأثيرا أو تفوقا وتبعية.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 05 / 2006

استراتيجية الترجمة عند أبي العيد دودو

محمد حمودي

نسعى في هذا البحث إلى استعراض مساعي أبي العيد دودو في الترجمة، لا من حيث هي تحول لساني أو ترحال لغوي، أو عملية آلية تعتمد إلى استعاضة كلمة بكلمة أو لغة بلغة أخرى، ولكن من حيث هي ممارسة كتابية ووعي بالاختلاف، والاختلاف مع الآخر. وأبو العيد دودو من الذين استشارهم حس الاختلاف فأدركوا أن الترجمة فعل حضاري ينهض بين الثقافات قبل أن يكون بين اللغات، ومن هذا الإحساس السليم الصائب بأهمية الترجمة ودورها الريادي في مجال العلوم والآداب والفنون، ومن ثم في مجال تحقيق نهضة عربية معاصرة، انصرف المترجم بما يملك من آليات لسانية ومسترفدات ثقافية متنوعة إلى اكتشاف ما حادت بين عقلية الآخر وقريحته.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 05 / 2006

أثر الفقه وأصوله في الدرس النحوي العربي

الشارف لطروش

نشأ النحو العربي وأصوله في أحضان العلوم الشرعية، فقد تأثرا بالقرآن الكريم والحديث الشريف، وعلوم القرآن والكلام والفقه وأصوله، وغيرها من العلوم، ولكن أثر العلمين الأخيرين فيهما يبدو أظهر وأبرز حيث إنهما اعتمدا منهج الفقه وأصوله وأخذا كثيرا من مصطلحاتهما، يضاف إلى ذلك أن غالبية المشتغلين بالنحو وأصوله كانوا من الفقهاء أو لهم ثقافة دينية وفقهية.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 05 / 2006

المصطلح القرآني والثقافة الوافدة

هوارية لولاسي

لا حرج من استخدام المصطلحات الوافدة واستئناسها في المجالات العلمية أو القانونية أو السياسية أو غيرها، إذا كان هذا لا يتعارض مع أعرافنا، وقد أشار المفسرون إلى اشتمال القرآن الكريم على ألفاظ غير عربية من مثل الطور العبرية والمشكاة الحبشية والقسطاس الرومية. وقد شاع بين الفقهاء عبارة تعكس ذهنية متفتحة على ثقافات الأمم أو هي جملة لا مشاحة في الاصطلاح. ولا مانع إن دخل المصطلح الأجنبي ثقافتنا على أن نلبسه ثوب الشرعية الدولية ونجرده من مضمونه المنافي لفكرنا وثقافتنا.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 05 / 2006

تأثير اللغة العربية في غيرها من اللغات

ليلى صديق

عرف المجتمع العربي قبل الإسلام وبعده حروبا ومعاهدات وأحلافا سياسية وعسكرية وتبادلا تجاريا سواء داخل المجتمع نفسه أو خارجه. فهذا الاتصال لا بد أن ينجر عنه تقاطع وتشابك يحمل في ثناياه أثارا عميقة، خاصة وأن هذا الاتصال توسع بصفة مكثفة في العصر الإسلامي، حيث شهد المجتمع المسلم هجرات فردية وجماعية، فأخذت العربية تؤثر وتتأثر، فتأثير العربية في غيرها من اللغات كان كبيرا وخاصة بعد اتساع الرقعة الجغرافية الإسلامية. والذي جعل منها لغة قوية تبز غيرها من اللغات هو ارتباطها بالقرآن الكريم الذي نزل بها، يضاف إلى ذلك طبيعتها التركيبية والدلالية الغنية بالأوزان وكثرة المترادفات وانسجامها الصوتي، فأخذت تنتشر بصفة كبيرة في الأقطار المفتوحة وتأخذ مكان اللغات القديمة على لسان تلك الأقوام.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 05 / 2006

اللغة واللهجة بين الثبات والتحول

د. عبد القادر سلامي

ترمي هذه المداخلة إلى محاولة فكّ التعاضل الاصطلاحي القائم في أذهان العامة حول اللغة واللهجة، ولفت انتباه بعض الخاصّة من المشتغلين في حقل الدراسات اللغوية الحديثة إلى ما يعتري هذا الحقل من تداخل المناهج المتبعة في دراسة كلّ منهما، وذلك تناول الأقيسة التي يُفترض وجودها في بعض اللهجات العربية المحلية لهجة (بشّار، وتاهرت، واللهجة القاهرية) وذلك باستعراض الطرق التي تسلكها هذه اللهجات في التعبير عن ظاهرة النّفي، ومقارنتها بما وقر من أقيسة تعبر عنها في اللغة العربية الفصحى، وطرقها في ذلك.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 05 / 2006

تحميل العدد الخامس ▼ RAR