ملخصات العدد التاسع عشر 2019

نشأة فن السرديات في الأدب العربي النيجيري وتطوره

بشير أمين

يهدف هذا البحث إلى بيان محاولات العلماء النيجيريين في حقل السرديات العربية في نيجيريا، حيث عكف البحث على أن هذا الفن المبدع حديث العهد في الأدب العربي النيجيري، تأخر ظهوره إلى نيجيريا لأسباب ثقافية ودينية وأدبية، ومن ثم اهتدى الأدباء المعاصرون إلى كتابة السرديات فبذلوا قصارى جهدهم في إصدار السرديات بحيث أصبحت القضايا السياسية والاجتماعية والعلمية والدينية موضوعات هذه السرديات؛ فظهرت الروايات، والقصص، والمسرحيات، وأدب الرحلات، والسيرة الذاتية، والترجمة من وإلى اللغة العربية.

***

The growth and development of narrative art in Nigerian Arabic literature

This research aims to demonstrate the efforts of Nigerian Arabic literary writers in the area of narratology. The research explains that this creative art is new in the Nigerian Arabic literature and Arabic literary writers were not exposed to this literary field before due to some cultural, religious and literary factors. Later on, the contemporary writers played a tremendous role to write a number of novels, plays, short stories, travel literatures, autobiographies which social-political and Religion issues became subjects of these narratives.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 19 / 2019

الحِجاج في التراث العربي الإسلامي الخطاب القرآني نموذجا

د. أمحمد عرابي

يكتسي الحجاج أهمية بالغة في الدرس التراثي العربي ويتحقق في الخطابات التي تهدف للإقناع، وغرضه التأثير في المتلقي أو إرغامه على الامتثال لأمر ما والتسليم به. وهو بهذا يؤسس للدفاع عن الأفكار المعروضة من طرف المتكلم، وأنه يتجسد في مجال النسبية لا مجال الأحكام المطلقة والمنطقية. يقوم الحجاج على مجموعة من التقنيات باعتبارها الآليات والمفاهيم التي تكون بنيتة ولكي تحقق هذه التقنيات هدفها التواصلي لا بد من ترتيبها ترتيبا منطقيا يؤهلها للمقبولية من طرف العقل والتدرج في تسلسل الحجج، فالحجاج آلية تجسد الخطاب الإقناعي، وتكمن أهميته فيما يتأكد من إقناع لدن المتلقي عن طريق اللغة، ومن ثمة فإننا نتكلم عامة بقصد التأثير، وأن الوظيفة الأساسية التي ينبني عليها الخطاب هي الحجاج.

***

The argumentation in the Arab Islamic heritage Quranic discourse as a model

The argumentation is very important in the Arab heritage lesson and investigated in the speeches aimed at persuasion, and its purpose to influence the recipient or to compel him to comply with something and recognize it. It is thus established to defend the ideas presented by the speaker, and it is embodied in the field of relativity and not the field of absolute and logical judgments the argumentation are based on a set of techniques as mechanisms and concepts to be constructed. Thus, we speak in general with a view to influence, and that the main function upon which the discourse is based is the argumentation.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 19 / 2019

أدب الرحلة إشكالية المصطلح وزئبقية المفهوم

نصيرة بحري

يروم هذا البحث مناقشة إشكاليّة من الإشكاليات التي علقت بأدب الرّحلة ألا وهي إشكاليّة المصطلح، ذلك أنّ هذا النّوع من الأدب عرف بعدّة نعوت، كالأدب الجغرافي، الأدب الإثنوغرافي، الأدب السياحي، وما إلى ذلك من المسمّيات، والتي إن دلّت على شيء فإنّما تدلّ على انفتاح هذا الحقل المعرفي على غيره من ضروب الفنّ الأخرى لتعدّد بذلك المفاهيم تبعا لتعدّد المصطلحات وزوايا النّظر معلنة عن إشكاليّة حقّة لا على مستوى التّسمية فحسب بل على مستوى التّجنيس أيضا.

***

Travel literature problematic of the term and fluctuation of the concept

This research aims to discuss one of the problems related to the travel literature, which is the problem of the term, since this type of literature was known under several epithets, such as geographical literature, ethnographic literature, tourist literature and other names, which indicate the opening of this field of knowledge on other forms of art leading to the multiplication of concepts according to the multiplicity of terms and points of view, thus posing a problem not only at the level of denomination, but also at the gender level.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 19 / 2019

أثر الرواية الغربية في الرواية العربية دراسة مقارنة

د. الطيب بوشيبة

تدور هذه الدراسة حول جنس الرواية في العالم العربي من منظور تأثره بالرواية الغربية. وذلك من خلال المقارنة بينهما على مستوى المفهوم والخصائص الفنية، اعتمادا على تمييز أوجه التشابه بينهما مِن أوجه الاختلاف. حيث قمنا بتحديد ماهية الرواية ومفهومها عند كل من العرب والغرب وحدود التداخل بين المفهومين، وكذا نشأة الرواية العربية وتأثرها بالرواية الغربية. ثم عقد المقارنة وفق بعديّ التماثل والمفارقات. ثم جاءت الخاتمة ببعض الملاحظات.

***

Impact of the Western novel on the Arab novel a comparative study

This study is about the genre of the novel in the Arab world in a perspective of its impact by the Western novel. We compared them in terms of concept and technical characteristics, distinguishing their similarities from the differences. We defined the novel and its concept both in Arabic and in the West and the limits of the overlap between the two concepts, as well as the emergence of the Arab novel and the influence of the Western novel. Then we made the comparison according to the dimensions of the symmetry and the paradoxes. Then came the conclusion with some observations.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 19 / 2019

آليات الخطاب المسجدي مقاربة تداولية الشيخ أحمد سحنون نموذجا

د. عبد الله بوقصة

يروم الخطاب المسجدي في كلّ عصر ومصر تفسير المسائل العقدية والسلوكية، وتبيان الأسس الإيمانية والتوحيدية، وتشريح الظواهر الأخلاقية والاجتماعية من خلال ما يقدّمه أئمة المساجد، وخطباء المنابر. وهو خطاب أهمّ قدوة فيه هو النبي العربي الكريم محمد - صلّى الله عليه وسلم - معلّم البشرية الأول، ومن بعده صحابته وتابعيه من سلفنا الصالح. رجالٌ على اختلاف أعراقهم ومستوياتهم صدقوا ما عاهدوا الله عليه وتغلغلوا في عقول المتلقين، وتمكّنوا من قلوبهم بحجج صارمة وأدلة قاطعة من شأنها أن تصل بهم إلى درجات قصوى من الإقناع والاقتناع. فكيف يستثمر الأئمة والفقهاء في وقتنا الراهن آليات التواصل واستراتيجيات الحِجاج من خلال خطاباتهم المسجدية؟ وإلى أي مدى تمكّن الكاتب الجزائري الشيخ أحمد سحنون (1907م-2003م) من توظيف تلك الآليات والاستراتيجيات في كتابه "دراسات وتوجيهات إسلامية"؟

***

The mechanisms of mosque speech Sheikh Ahmed Sahnoun as a model

The discourse of the mosque is proposed to settle some religious and moral questions, through the orientations of imams and jurists. How do imams and lawyers use the mechanisms of communication and the strategies of argumentation to their discourses? And to what extent the Algerian writer Ahmed Sahnoun invades the argument to his book "Dirassat wa tewdjihat islamia".

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 19 / 2019

توظيف الطير في الشعر الجاهلي عنترة بن شداد نموذجا

مامادو دامبلي

من المواقف النّقدية التي تكاد تتفق عليها نقاد الأدب العربي قديمهم وحديثهم؛ أنّ الشّاعر الجاهلي وصف كل ما وقع عليه ناظراه، وفي ذلك اعتراف بعفوية وصف الشّاعر الجاهلي وبعده عن التّصنع والتّكلف في هذا الباب، ولكن هذه العفوية في الوصف لم تؤد به إلى السّذاجة في التناول والمعالجة كما قد يتبادر إلى الذّهن، بل رغم هذه العفوية اتصف الوصف في هذا الشّعر بالعمق والدّقة والطّرافة إلى حدّ الجدة والابتكار أحيانا، ولعل أحسن نموذج لذلك توظيف الشّاعر الجاهلي ووصفه للطّير من أنواعه وأوصافه، وخاصة عند الشّاعر عنترة بن شداد الذي استطاع بقدرته الإبداعية وبفضل طاقته الشّعرية العالية، أن يتجاوز التّوظيف السّاذجي المألوف للطّير إلى توظيفات أخرى مبتدعة ومخترعة، في مواقف رومانسية مفرطة، أتاحت له فرصة سانحة ليناجيه تارة، ويحاوره طورا، ويتتلمذ عليه آنا، ويتحدّاه مرة، ويسترثيه مرة أخرى. ويسعى هذا البحث جاهدا إلى إلقاء ضوء ساطع على هذا التّوظيف العنتري للطّير.

***

The use of birds in the pre Islamic poetry Antara bin Chaddad as a model

It’s a common saying among poetry observer that the pre-Islamic poets were describing everything they’ve looked, perhaps it has achieved in their using of birds technically in two cases: the legendary poetry and the romantic poetry using. But the hero of the latter is the poet Antara Bin Chaddad who was acting in the romantic poetry using about bird. He has described it, learnt from it, challenged and commiserated with it.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 19 / 2019

الإعجاز القرآني ومساره التاريخي

د. أحمد قوفي

إنَّ المشتغل في حقل الإعجاز البياني يحتاج إلى جُهد كبير قصد التَّحقيق والتقصِّي لمختلف جوانبه ومظاهره وآفاقه التي لا تنتهي عند حدٍّ، والحقّ إنَّ مباحث الإعجاز البياني للقرآن الكريم هي في حقيقتها فوق قواعد النّحويين وتطبيقات البلاغيين. فالقول بتحديد موضع للإعجاز في القرآن الكريم أو وصفه يُعدُّ ضربًا من عدم الاستقامة. فالعلماء على مرّ العصور خاضوا في إعجازه وذهبوا في تأوله كلّ مذهب وسلّموا أن ليس في طاقة البشر الإحاطة بأغراض الله في كتابه الكريم الذي كلّه إعجاز. فهو ثابت قطعيًا أن معجزات الأنبياء الذين سبقوا رسول الله (ص)، قد انقضت بانقضاء العصور التي نزلت فيها. وانتهت بانتهاء الأقوام الذين حلت بينهم، وكانت معجزات حسِّية. أما معجزة القرآن الكريم فهي باقية بقاء الرِّسالة المحمَّدية؛ ذلك أنَّ رسالة رسول الله قد استوعبت الزَّمان والمكان، فكان لابد من استمرار المعجزة، بمعنى أنه إذا ارتاب قوم في صدق رسول الله (ص) في عصرنا الحاضر، فكيف نأتي بالرسول ليطالبوه بمعجزة تدل على صدقه؟ وكلما تقدَّم العلم المادي، انكشف من وجوه إعجاز القرآن وجه يقمع رموز منكريه، ويهدي به الله الآلاف المؤلَّفة في كل عصر.

***

The Quranic inimitability and its historical course

Whoever works on the field of the rhetorical miracle needs a great effort to verify and investigate its various aspects, manifestations and endless horizons. In fact, research on the rhetorical inimitability of the Quran is indeed above the rules of the grammarians and applications of rhetoricians. Inimitability in the Quran cannot be determined or described. Scholars throughout the ages who have studied the inimitability of the Quran and have gone through different interpretations have recognized that it was not in man's power to know the purposes of God in his sacred book. If the miracles of the prophets who preceded the Messenger of Allah are over, the miracle of the Quran is eternal as is the message of Muhammad. As material science progresses, the miracles of the Quran are revealed.

اقرأ المقال ... ▼ PDF

العدد 19 / 2019

تحميل العدد التاسع عشر ▼ RAR